رياضة عربية وعالمية

«لا نرى هذا في أوروبا».. بيريرا ينتقد ظاهرة إضاعة الوقت في الدوري المصري


أكد البرتغالي فيتور بيريرا رئيس لجنة الحكام، أنه مستاء للغاية من ظاهرة إضاعة الوقت المنتشرة بين فرق الدوري المصري، مشيرا إلى أنه اعطى تعليمات واضحة للحكام بزيادة الوقت بدل الضائع واحتسابه جيدًا.

وقال في تصريحات تلفزيونية: «استطيع أن أقول الكرة المصرية تنافسية جدا وهناك لاعبين رائعين، وهناك تحديات كبيرة أيضا وهجمات وفرص كثيرة تصنع للتهديف، وليس من السهل أن تكون حكمًا في مصر، والمباريات صعبة تحكيميًا، ولدينا كرة قدم مشوقة، ولكن أنا كمشجع كرة قدم لا أحب إضاعة الوقت من اللاعبين بسبب إدعاء الاصابات سواء من اللاعبين أو حراس المرمى، ولا نرى ذلك في أوروبا أو مباريات قوية أو مسابقات الاتحاد الافريقي، اذا اردنا أن نحسن الكرة المصرية لابد أن يكون الايقاع سريعا والتوقفات قليلة».

واضاف: «اعطينا تعليمات فيما يتعلق بما يمكن أن نفعله لتلافي اضاعة الوقت وسقوط حراس المرمى أو علاج المصابين وتوقيت التي تحدث فيه التبديلات أو دخول الاطقم الطبية، وطالبنا بزيادة الوقت بدل الضائع، ولا يمكن أن نفعل اكثر من ذلك، وإذا اردنا أن نحسن الكرة المصرية أن يكون هناك تعاون واجراء اتفاقية شاملة مع المدربين بأن يعطي تعليمات للاعبيه بان ينهضوا ويلعبوا سريعا، وأحد التقارير الاخيرة أن 95 % من الاطقم الطبية في مصر التي تدخل الملاعب لا يكون اللاعب مصابا ولكن فقط لاضاعة الوقت».

وواصل: «لا أوافق على البيانات الصادرة من الأندية ضد التحكيم، ويجب ارسال هذه البيانات إلى الأقسام المعنية، لجنة الحكام معنية بالتحكيم، وهناك لجنة الانضباط تخص الأندية، ولكن بالطبع ما يمكن أن نطلبه هو الاحترام واللعب النظيف والتحكيم ليس شئ مثالي هناك اخطاء من الجميع لأننا بشر، ونحن نستحق الاحترام.. وما علينا أن نفهمه أن حكام الملاعب مثل القضاة في المحاكم، لا توجد كرة قدم جيدة بدون تحكيم جيد، وما نريده هو أن نعمل بجدية ونطور جودة الحكام، لأنهم جزء من اتحاد الكرة المصري والبطولات المحلية

وتابع: «هناك موقفان بشأن إصدار أي عقوبات، العقوبة أما أن تكون بسبب قلة الاحترام أو الفشل في تطبيق التعليمات وهذه إجراءات انضباطية وهي مكتوبة في التعليمات، والجانب الأخر اننا نفكر في العقوبة بسبب الأداء السيئ، ولكن نحن ندافع عن اداء الحكام والحكم الذي يتحسن يحصل على عدد مباريات اكثر، اما الذين يؤودون بشكل سيئ فلن يتم اسناد مباريات كثيرة لهم، لدي 43 حكما و9 مباريات في الجولة الواحدة بدوري نايل».

وأكمل: «الحكام يعرفون جميع المعايير الخاصة بأي شئ يخص الثواب والعقاب، وتركيزي الآن هو الاستمرار في العمل مع نفس التحفيز من اليوم الأول إلى الأخير، هذا هو اسلوب عملي الذي انفذه بتفاني كامل، سواء لنفسي أو زملائي لازال هناك وقت طويل على نهاية الموسم ونحن في حالة تركيز شديدة، وهناك تحسن بعد كل مباراة».

واردف: «الأخطاء التي حدثت في الأسبوع الثاني أو الثالث، كانت ركلة جزاء لصالح الزمالك أمام المقاولون في لقاء أداره أمين عمر والخطأ الأخر في مباراة أخرى كانت كارت احمر بسبب ضربة في الرقبة ولكن الحكم أشهر البطاقة الصفراء، ويجب على الحكم أن يدرس مواقف المباراة ويحلل المواقف ويتعلم منها مستقبلا

واستطرد: «في الوقت الحالي، لدينا حكام جيدة مثل أمين عمر ومحمود ناجي ومحمد معروف ومحمود البنا، وفي وقت سابق أنا كنت من أفضل الحكام في أوروبا وكنت معلمًا بعد ذلك، ومن الصعب اختيار الحكم الأفضل عالميا وأمريكا الجنوبية واوروبا فيهم حكام جيدين».

وأتم: «دائما اسعى لتطوير نفسي، وكرست نفسي للتحكيم لأنه شغفي وهو حياتي».


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى