منوعات رياضية

تأثير النوم الأساسي على صحتك


في السنوات الأخيرة ، حظي تأثير النوم الأساسي على الصحة العامة باهتمام خبراء الصحة والباحثين. أظهرت الدراسات أن إعطاء الأولوية للنوم الأساسي يمكن أن يؤدي إلى العديد من الفوائد الصحية.


ما هو النوم الأساسي؟

يُعرَّف النوم الأساسي بأنه فترة نوم غير متقطع تحدث خلال النصف الأول من الليل. خلال هذا الوقت ، يمر الجسم بعدة دورات من النوم العميق ونوم الريم ، وهما أمران ضروريان للاستعادة الجسدية والعقلية. تختلف مدة النوم من شخص لآخر ، لكنها تدوم بشكل عام ما بين 3-5 ساعات.


ما هو تأثير النوم الأساسي على صحتك؟

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية التي يجب مراعاتها:

تحسين الوظيفة المعرفية

النوم العميق أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الوظيفة الإدراكية المثلى ، بما في ذلك الانتباه والذاكرة ومهارات حل المشكلات. أثناء النوم العميق ، يقوم الدماغ بتوحيد الذكريات ومعالجة المعلومات ، بينما يعد نوم حركة العين السريعة ضروريًا للتعلم والإبداع. يمكن أن يساعد الحصول على قسط كافٍ من النوم الأساسي كل ليلة في تحسين الأداء المعرفي وتقليل خطر التدهور المعرفي.

تقليل التوتر والقلق

يمكن أن يؤدي ضعف جودة النوم إلى زيادة مستويات هرمونات التوتر مثل الكورتيزول ، مما قد يؤدي إلى القلق واضطرابات المزاج. يساعد النوم العميق على تنظيم مستويات الكورتيزول وتعزيز الاسترخاء ، مما يحسن المزاج العام ويقلل من القلق.

يرتبط النوم العميق أيضًا بوظيفة المناعة المحسنة (Andrea Piacquadio / Pexels)

التعافي الجسدي المعزز

أثناء النوم العميق ، ينتج الجسم هرمونات النمو الضرورية لإصلاح الأنسجة ونمو العضلات والتعافي البدني بشكل عام. يرتبط النوم العميق أيضًا بوظيفة المناعة المحسنة ، حيث ينتج الجسم السيتوكينات التي تساعد في مكافحة العدوى والالتهابات.

تقليل مخاطر الإصابة بالحالات الصحية المزمنة

يرتبط الحرمان من النوم وسوء نوعية النوم بمجموعة من الحالات الصحية المزمنة ، بما في ذلك السمنة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. الحصول على قسط كافٍ من النوم العميق كل ليلة يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر هذه الحالات وتعزيز الصحة العامة وطول العمر.

تحسين جودة النوم

من خلال إعطاء الأولوية للنوم العميق ، قد تجد أن جودة نومك العامة تتحسن. وذلك لأن النوم الأساسي هو أكثر مراحل النوم إنعاشًا ، والحصول على ما يكفي منه يمكن أن يساعد في تنظيم إيقاع الجسم اليومي وتعزيز نوم أعمق وأكثر راحة.

لذا ، كيف يمكنك إعطاء الأولوية للنوم العميق وتحسين صحتك العامة؟ هنا بعض النصائح:

  • اهدف إلى الحصول على 7-9 ساعات من النوم كل ليلة ، مع ما لا يقل عن 3-5 ساعات من النوم الأساسي غير المنقطع.
  • قم بإنشاء روتين مريح لوقت النوم ، مثل أخذ حمام دافئ أو قراءة كتاب ، للمساعدة في تعزيز النوم العميق.
  • تجنب الكافيين والكحول قبل النوم ، لأن هذه المواد يمكن أن تعطل نوعية النوم.
  • حافظ على غرفة نومك باردة وهادئة ومظلمة لتوفير بيئة نوم مريحة.
  • ضع في اعتبارك استشارة أخصائي النوم إذا كنت تواجه صعوبة في النوم أو إذا كنت تشك في اضطراب النوم.

بالإضافة إلى الفوائد المذكورة أعلاه ، فقد ثبت أن للنوم العميق تأثير إيجابي على مجموعة متنوعة من العوامل الصحية الأخرى.

على سبيل المثال ، وجدت الدراسات أن الحصول على قسط كافٍ من النوم الأساسي كل ليلة يمكن أن يساعد في تنظيم الشهية وتقليل خطر الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن. وذلك لأن الحرمان من النوم مرتبط بزيادة في هرمون الجريلين الذي يحفز الشهية ، وانخفاض في هرمون اللبتين الذي يشير إلى الشبع.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن النوم العميق ضروري للحفاظ على نظام المناعة الصحي. أثناء النوم العميق ، ينتج الجسم السيتوكينات التي تساعد في مكافحة العدوى والالتهابات. بدون النوم الأساسي الكافي ، قد يتعرض الجهاز المناعي للخطر ، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

علاوة على ذلك ، تم ربط النوم العميق بتحسين التنظيم العاطفي والصحة العقلية (Emma Filer / Pexels)
علاوة على ذلك ، تم ربط النوم العميق بتحسين التنظيم العاطفي والصحة العقلية (Emma Filer / Pexels)

علاوة على ذلك ، تم ربط النوم العميق بتحسين التنظيم العاطفي والصحة العقلية. أثناء نوم حركة العين السريعة ، يعالج الدماغ المشاعر والذكريات ، ويمكن أن يساعد الحصول على قسط كافٍ من هذا النوع من النوم في تقليل مخاطر الاكتئاب والقلق واضطرابات المزاج الأخرى.

أخيرًا ، يمكن أن يساعد إعطاء الأولوية للنوم العميق أيضًا في تقليل مخاطر الحوادث والإصابات. ثبت أن الحرمان من النوم يضعف الوظيفة الإدراكية ، ووقت رد الفعل ، والحكم ، مما قد يزيد من خطر وقوع حوادث على الطريق أو في العمل.


تأثير النوم الأساسي على صحتك كبير وبعيد المدى. من خلال بذل جهد لإعطاء الأولوية لهذه المرحلة الأساسية من النوم ، يمكنك تحسين وظائفك الإدراكية ، وتقليل التوتر والقلق ، وتعزيز التعافي البدني ، وتقليل مخاطر الحالات الصحية المزمنة ، وتحسين جودة النوم بشكل عام ، وغير ذلك. لذلك ، لا تهمل أهمية النوم الأساسي في سعيك لتحقيق صحة وعافية أفضل.




مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى