أخبار الرياضة

الشباب ينالون الفرصة والخبراء لهم بصمة


بعدما أسدل الستار على واحدة من أفضل نسخ كأس العالم، بتتويج الأرجنتين بلقب مونديال 2022 بقطر، بالتغلب على فرنسا في المباراة النهائية بركلات الترجيح.

نستعرض عددا من الظواهر الجديدة التي شهدها مونديال 2022، وبعض الأرقام التي خرج بها المونديال وأضافت كثيراً لكرة القدم العالمية، سواء على صعيد المفاجآت، والأهداف وتميز اللاعبين، واختفاء آخرين، وبروز نجوم شباب.

مفاجآت مدوية

شهد مونديال قطر 15 مفاجأة، وكان انتصار الأخضر على الأرجنتين 2/ 1 أول 12 مفاجأة حدثت في دور المجموعات، وهو رقم قياسي في كأس العالم، كما شملت المفاجآت، إقصاء المغرب لإسبانيا والبرتغال في ثمن وربع النهائي على الترتيب، بجانب فوز كرواتيا على البرازيل في ربع النهائي.

وانتهت 24% من مباريات البطولة بنتائج مفاجئة، وهي النسبة الأعلى منذ مونديال السويد 1958، 26%، ووصلت نسبة المفاجآت إلى 24% في مونديال قطر، مقابل 22% في مونديال كوريا واليابان 2002.

وحل مونديال جنوب أفريقيا في المركز الثالث بنسبة 19% مناصفة مع روسيا 2018، مقابل 17% لمونديالي إيطاليا 1990، وأمريكا 1994.

تسديدات أقل وأهداف أكثر

شهد مونديال قطر 1458 تسديدة، ليبلغ المعدل 22.8 تسديدة في المباراة الواحدة، ومع ذلك شهد المونديال الرقم الأعلى تهديفًا منذ زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم إلى 32.

وشهدت نسخة 2022 تسجيل 172 هدفًا مقابل 171 في نسختي فرنسا 1998 والبرازيل 2014، رغم أن الرقم الأعلى في التسديدات كان في نسخة 2014 برصيد 1661 تسديدة.

وبالنظر إلى المعدل التهديفي، لا يتفوق على مونديال قطر سوى نسخة 1994، التي بلغ معدلها 2.71 هدف في المباراة مقابل 2.69 لمونديال قطر.

التسديد من داخل الـ18

تناوب على تسجيل الأهداف في مونديال قطر، 117 مسجلًا للأهداف، أقل بنحو 5 لاعبين عن الرقم الذي تحقق في نسخة 2018.

ومعظم الأهداف تم تسجيلها من داخل منطقة الجزاء بنسبة 92.9 %، وجاءت 62.7% من التسديدات من داخل المنطقة.

بطاقات أعلى

أشهر الحكام 227 بطاقة صفراء، وهو الرقم الأعلى منذ مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، لكنه لم يتم إشهار سوى 4 بطاقات حمراء فقط مثل مونديال روسيا.

انخفاض المخالفات

انخفض عدد المخالفات للبطولة الرابعة على التوالي، ليصل إلى أقل رقم له هذا القرن بواقع 1599 مخالفة، مما يعني سماح الحكام بصورة أكبر لمواصلة اللعب.

23 جزائية

احتسب خلال المونديال القطري 23 ركلة جزاء، بمعدل 0.36 ركلة في المباراة الواحدة، من بينهم 3 ركلات جزاء في النهائي.

الظاهرة الأكبر

كانت الظاهرة الأكبر في المونديال هي الوقت بدل الضائع، الذي بلغ معدله 11 دقيقة في المباراة، بزيادة 6 دقائق عن المعدل الخاص بمونديال روسيا 2018، وذلك بسبب قواعد FIFA الصارمة هذه المرة للتعامل مع إضاعة الوقت.

مشاركة الشباب

شهدت نسخة 2022، مشاركة أكبر عدد من الشباب، مقارنة مع البطولات السابقة، من خلال مشاركة 10 شباب، 20 مرة في التشكيل الأساسي، من بينهم جود بيلينجهام وجمال موسيالا وجافي.

حضور الخبرة

لم يكن المونديال يخص الشباب فقط، بل شاهدنا مجموعة كبيرة من أصحاب الخبرة الذين تتخطى أعمارهم 35 عامًا، فهناك 27 لاعبًا شاركوا في 83 مباراة في البطولة، ممن تتخطى أعمارهم 35 عامًا، أكثر بـ32 مشاركة من الرقم السابق في مونديال 2002.

وكان أكثر اللاعبين مشاركة في البطولة من تلك الفئة، هما ليونيل ميسي (35 عاما) ولوكا مودريتش (37 عاما)، بالمشاركة في 7 مباريات.

القائمة الأسوأ

اختير نجم البرتغال الأسطوري كريستيانو رونالدو ضمن تشكيلة الأسوأ في كأس العالم 2022 بقطر من الناحية الإحصائية، بعد أن عانى من وقت عصيب مع المنتخب البرتغالي.

وسجل رونالدو هدفا واحدا لبلاده في المونديال (من ركلة جزاء)، وأبقاه المدرب فرناندو سانتوس على مقاعد البدلاء في ثمن النهائي أمام سويسرا، والخسارة المفاجئة بربع النهائي أمام المغرب.

ووضع موقع الإحصاءات «سوفاسكور» رونالدو كجزء من أسوأ فريق في كأس العالم، وتم اختيار رونالدو في التشكيلة، بعد أن حاز على علامة 6.46.

ويشترك البرتغالي في خط الهجوم مع الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، الذي رفع الكأس بعد فوزه على فرنسا بركلات الترجيح، وحصل مارتينيز الذي فشل في تسجيل أي هدف خلال 148 دقيقة بالبطولة على تقييم 6.35.

وجاء في التشكيل: حارس مرمى السنغال إدوارد ميندي، إلى جانب مواطنه عبدو ديالو، والأمريكي سيرجينو ديست، وكاميل جليك وبارتوش بيريزينسكي من بولندا.

وتم اختيار الأستراليين جاكسون إيرفين وماثيو ليكي في خط الوسط، إلى جانب الكوري الجنوبي هوانج إن-بوم، والسويسري روبن فارجاس.

– 15 مفاجأة سجلها مونديال 2022

– 172 هدفا سجلت خلال 64 مواجهة

– مونديال قطر الأعلى تسجيلا منذ زيادة المنتخبات

– 1458 تسديدة نفذها اللاعبون خلال المونديال

– 22.8 تسديدة في المباراة الواحدة معدل التسديدات

– 92.9 % من التسديدات كانت من داخل منطقة الجزاء

– 1599 مخالفة احتسبت كأقل مونديالات القرن الحالي

– 227 بطاقة صفراء ليكون الأعلى منذ مونديال 2010

-4 بطاقات حمراء فقط أشهرها الحكام

– 23 ضربة جزاء احتسبت خلال 64 مواجهة

– 10 لاعبين شباب شاركوا بقوة في المونديال

– 27 لاعبا خبيرا فاقت أعمارهم الـ35 عاما

– رونالدو تزعم قائمة الأسوأ تقييما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى