أخبار الرياضة

الحسينى: أشكر الدولة المصرية.. وراض عن تنظيم كأس العالم للشيش بالعاصمة الإدارية




كشف عبدالمنعم الحسيني رئيس الاتحاد المصري للسلاح ونائب رئيس الاتحاد الدولي، عن رأيه في تنظيم بطولة كأس العالم لسلاح الشيش التي أقيمت خلال الفترة ما بين 23 وحتى 26 فبراير الجاري بنادي النادي بالعاصمة الإدارية الجديدة.


 


وقال الحسيني عقب البطولة: “أشكر الدولة المصرية وسعيد بتنظيم البطولة هنا في العاصمة الادارية، تحدثت مع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وطلب مني تنظيم بطولات في أماكن مختلفة الفترة القادمة مثل صالة حسن مصطفى بالسادس من أكتوبر وفي برج العرب وهو ما نسعى له الفترة المقبلة”.


 


وأضاف: “أرى أن التنظيم كان جيدًا على الرغم من وجود بعض الأخطاء البشرية وسنسعى لتفاديها في البطولات القادمة”.


 


وعن نتائج الفرق المصرية قال:”نتيجة علاء أبوالقاسم كانت جيدة على الرغم من أني كنت اطمح أن يحصل على ميدالية وكان قريب جدا من ذلك ولكنه خسر بصعوبة في ربع النهائي أمام بطل العالم الفرنسي”.


 


وأكمل:”غير راض عن نتيجة محمد حمزة وقد يكون خوضه للمباريات داخل مصر ووجود أسرته معه شكل عليه بعض الضغوطات مما أدى لخروجه مبكرا وهو أمر غير معتاد منه”.


 


وتابع:”نتائج السيدات لم تكن مرضية ونعلم أن مستوانا بعيد جدا عن المستوى العالمي ولذلك نعمل معهم من أجل الحصول على البطولات الإفريقية لأننا نعلم أن مستوانا لا يزال يحتاج لبعض التطور على الصعيد الدولي”.


 


وأكمل:”فريق الرجال أيضا لم يقدم الاداء المطلوب، خسرنا من اليابان في ربع النهائي ولكن الاداء لم يكن جيدًا، خسرنا في بطولات سابقة من اليابان ولكن بصعوبة وبفارق نقطة ونقطتين أما هذه المرة لم نقدم الاداء المطلوب ولم أرى الحماس في اداء اللاعبين”.


 


وأضاف:”لا يهمني النتيجة على قدر ما يهمني أن أرى اللاعبين يقاتلون من أجل الفوز ويلعبون بروح عالية وتركيز والتعلم من الاخطاء السابقة”.


 


وواصل عبدالمنعم حديثه وأثنى على اداء اللاعب الشاب عبدالرحمن طلبة صاحب ال 16 عامًا وقال:”أرى انه سيكون مشروع لاعب كبير في المستقبل ونجهزه من أجل المشاركة في أولمبياد باريس القادمة وأيضا بطولة العالم للناشئين والكبار وأولمبياد لوس أنجلوس في 2028″.


 


وأختتم قائلا:”بشكل عام أنا راضٍ عن تنظيم البطولة هذا العام ونستعد لتنظيم بطولة إفريقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى